• DOLAR 15.767
  • EURO 16.837
  • ALTIN 942.977
  • ...
الاحتجاجات تتصاعد في مختلف المناطق بعد قرار التصعيد جراء مقتل متظاهرين في الخرطوم
Google News'te Doğruhaber'e abone olun. 

وقالت لجان المقاومة في بيان لها: "ندعو كل الثوار والثائرات أن يغلقوا الخرطوم إغلاقاً شاملاً ونصب المتاريس في كل مكان".

وأضافت: "ندعوا كل المهنيين والموظفين والعمال التنسيق الجيد من لجان المقاومة".

وأغلق المحتجون شوارع رئيسية بالعاصمة الخرطوم، بينما أكّد الاتحاد الأوروبي دعمه لـ "الديمقراطية" في السودان، مطالباً السلطة العسكرية بوقف العنف تجاه المتظاهرين.

وتم إغلاق عدد من الشوارع الرئيسية بالخرطوم، احتجاجاً على مقتل متظاهرين في مظاهرات "مليونية 17 يناير" على يد القوات الأمنية.

ومن جانبها أعلنت صحيفة "الجريدة" المستقلة توقفها عن الصدور لمدة يومين. وقالت: "في ظل هذه الأجواء الكارثية التي تعيشها بلادنا وتضامناً مع روح الثورة السلمية ورفض القمع وانتهاك الحق في الحياة، تعلن أسرة الجريدة توقفها عن الصدور ورقياً لمدة يومين".

كما أعلنت "لجنة أطباء السودان المركزية" وهي مجموعة مهنية غير رسمية، الانسحاب الكامل والمفتوح من المستشفيات النظامية في العاصمة والأقاليم، وذلك بعدما أعلنت سقوط 7 قتلى وأكثر من 100 جريح في الاحتجاجات".

وقال بيان لمجلس الأمن والدفاع ترأسه عبد الفتاح البرهان: "إن المجلس أمر بالتحقيق فيما وصفه بأحداث العنف والخروج عن السلمية التي رافقت المظاهرات، ومحاسبة المتورطين وفقاً لقانون الطوارئ والقانون الجنائي".

ودعا 9 من أصل 15 عضواً في مجلس الأمن الدولي، في بيان مشترك، جميع الأطراف إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس في السودان الذي يشهد أعمال عنف دامية خلال تظاهرات ضد الحكم العسكري.

وتلا البيان المشترك سفير المكسيك لدى الأمم المتحدة خوان رامون دى لا فوينتى باسم بلاده وكل من ألبانيا والبرازيل وفرنسا والجابون وغانا وأيرلندا والنرويج وبريطانيا.

وكان قد خرج آلاف السودانيين أمس الإثنين في تظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري، في حين أطلقت الشرطة السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وأطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين حملوا الأعلام السودانية، وكانوا في طريقهم إلى القصر الرئاسي في وسط العاصمة. (İLKHA)



Bu haberler de ilginizi çekebilir