• DOLAR 6.094
  • EURO 6.616
  • ALTIN 322.13
  • ...
أردوغان: ليس لدينا أي أطماع في الأراضي السورية

وقال رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان: "إن الإسلام هو دين السلام. لا يمكنكم أن تقربّوا الإرهاب إلى دين السلام. ولا يمكنكم وضع كلمة الإسلام كصفة بجانب الإرهاب. أنا أدين بشدة كافة الذين يستخدمون هذه العبارات".

شارك الرئيس أردوغان في لقاء مع حشد كبير من أبناء الجاليتين التركية والإسلامية في بريطانيا على هامش حضوره اجتماعات قمة قادة دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن. وألقى كلمة بهذه المناسبة.

وفي بداية كلمته بعث السيد الرئيس سلاماته الحارة إلى كافة المظلومين في آسيا وإفريقيا وتركستان الشرقية وكشمير وأراكان واليمن وليبيا وسوريا وفلسطين، مقدمًا شكره الجزيل لكل من ساهم في تنظيم هذا الملتقى.

"الإسلام هو دين السلام"

أكد الرئيس أردوغان أن الإسلام هو دين السلام. ولا يمكن لأحد أن يقرّب الإرهاب إلى دين السلام. مضيفًا: "لا يمكنكم وضع كلمة الإسلام كصفة بجانب الإرهاب. أنا أدين بشدة كافة الذين يستخدمون هذه العبارات. أنا أسألهم. من الذي قتل 51 مسلمًا خلال تأديتهم صلاتهم في نيوزيلندا؟ كانوا مسيحيين. هل نقول إرهابيًا مسيحيًا؟ هل استخدمنا شيئًا مثل هذا؟ لا لم نستخدم. لماذا؟ لأن ديننا الإسلامي لا يسمح بذلك".

وتابع السيد الرئيس حديثه: "بداية يجب علينا أن نتحدث عن كيفية جعل العلاقة بين أدياننا سلمية. مع الأسف الشديد الآن هناك بعض الزعماء غير المحترمين لدول محترمة يستخدمون عبارة ‘الإرهاب الإسلامي’. هذا غير ممكن. لا يمكننا القبول بذلك. وخلال لقاءاتنا الثنائية أقول لهم ‘لا تستخدموا هذه العبارة. أنتم تجرحوننا’ لقد قلت ذلك العديد من المرات وأواصل القول".

ليس لدينا أي أطماع في الأراضي السورية"

شدّد رئيس الجمهورية على أن تركيا ليس لها أي أطماع في الأراضي السورية وأن على الطامعين فيها أن يخرجوا منها ويتركوها. مستطردًا بالقول: "هناك من يقول لنا ‘لماذا تتواجدون في سوريا ومتى ستخرجون منها؟’. لدينا رد واحد على هؤلاء. أنتم لماذا تتواجدون في سوريا؟ نعم نحن في سوريا وسنبقى حتى القضاء على آخر إرهابي هناك؟ ليس لدينا أي أطماع فيها سوريا. وعلى الطامعين أن يخرجوا منها".(İLKHA)

Markanız bizimle şehrin markası olsun
ŞEHİR MARKALARI
Reklam İletişim 0212 562 60 06

Bu haberler de ilginizi çekebilir